start 216.185.144.18 172.16.4.138 end
  

ﺟﺎﺋﺰة إﻳﺮاﻧﻴﺔ ﻟﻜﺘﺎب ﻋﻦ اﻟﺠﺎﺣﻆ ﺳﺎهم ﻓﻴﻪ أﺳﺘﺎذان ﻣﻦ اﻷﻣﻴﺮكيّة

 

ﺑﻴﺎن ﺻﺤﻔﻲ  

2011-02-03 :ﺑﻴﺮوت

 

أﻋﻠﻨﺖ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﻴﺮكية ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت أن اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﺟﻮن ﻣﻴﻠﻮي واﻟﺒﺮﻓﺴﻮر ﻃﺮﻳﻒ اﻟﺨﺎﻟﺪي، ﻣﻦ مركز اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﺮق أوﺳﻄﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ، هما ﻣﻦ ﺑﻴﻦ أرﺑﻌﺔ ﻣﺆﻟﻔﻴﻦ ﻧﺎﻟﻮا ﺟﺎﺋﺰة ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب ﻓﻲ  إﻳﺮان ﻋﻠﻰ كتاﺑﻬﻢ  اﻟﺠﺎﺣﻆ: إﻧﺴﺎﻧﻲ ﻣﺴﻠﻢ ﻟﺰﻣﺎﻧﻨﺎ " ، اﻟﺬي   ﻧﺸﺮﻩ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻟﻸﺑﺤﺎث اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت ﺑﺎﻹﻧﻜﻠﻴﺰﻳﺔ ﻓﻲ   اﻟﻌﺎم   2009،   ﻓﻲ   259   ﺻﻔﺤﺔ. واﻟﻤﺆﻟﻔﺎن اﻵﺧﺮان هﻤﺎ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر أرﻧﻴﻢ هينمان واﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻣﺎﻧﻔﺮد كروب، ﻣﻦ اﻟﻤﻌﻬد.


 

وﻳﺤﺘﻮي   اﻟﻜﺘﺎب اﻟﺬي   اﺳﺘﻐﺮق إﻋﺪادﻩ ﺧﻤﺴﺔ أﻋﻮام، أوراﻗﺎً   ﺑﺤﺜﻴﺔ ﻗﺪﻣﺖ ﻓﻲ   ﻣﺆﺗﻤﺮ دوﻟﻲ   ﺣﻮل اﻟﺠﺎﺣﻆ، اﻟﻌﻼّﻣﺔ اﻟﻌﺮﺑﻲ اﻟﺸﻬﻴﺮ ﻣﻦ اﻟﻘﺮن اﻟﺘﺎﺳﻊ. وﻗﺪ ﻋُﻘﺪ هذا اﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﻓﻲ  كاﻧﻮن اﻟﺜﺎﻧﻲ   ﻣﻦ اﻟﻌﺎم   2005   ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ واﺳﺘﻤﺮ ﺛﻼﺛﺔ أﻳﺎم، واﺷﺘﺮك ﻓﻲ   ﺗﻨﻈﻴﻤﻪ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻟﻸﺑﺤﺎث اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ   ﺑﻴﺮوت وﻣﺮكز اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﺮق أوﺳﻄﻴﺔ ﻓﻲ   اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﻴﺮكية ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت .

 

وﺟﺎء ﻓﻲ رﺳﺎﻟﺔ ﻣﻮﻗّﻌﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻣﺤﻤﺪ رﺿﺎ ﻓﺎﺳﻔﻲ،   أﻣﻴﻦ ﻋﺎم  "  ﺟﺎﺋﺰة اﻟﺠﻤﻬﻮرﻳﺔ اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ اﻹﻳﺮاﻧﻴﺔ اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﻜﺘﺎب" أن اﻷﻣﺎﻧﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﺠﺎﺋﺰة ﻗﺪ اﺧﺘﺎرت هذا اﻟﻜﺘﺎب كواﺣﺪ ﻣﻦ أﻓﻀﻞ اﻷﻋﻤﺎل اﻟﺠﺪﻳﺪة ﻓﻲ ﻣﺠﺎل اﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ   .

 

وﺳﻴﻤﺜﻞ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي ﻣﺆﻟﻔﻲ اﻟﻜﺘﺎب ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺗﻮزﻳﻊ اﻟﺠﻮاﺋﺰ اﻟﺬي ﺳﻴﻘﺎم ﻓﻲ 8 ﺷﺒﺎط اﻟﻘﺎدم  ﻓﻲ ﻃﻬﺮان. وﺳﻴﺤﺼﻠﻮن ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺋﺰة ﻧﻘﺪﻳﺔ ﺑﻘﻴﻤﺔ   15 أﻟﻒ دوﻻر.   

 

وﻗﺎل اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي: "هذا اﻟﻜﺘﺎب ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺟﻬﺪ ﺟﻤﺎﻋﻲ،   وأﻧﺎ ﻣﺠﺮد واﺣﺪ ﻣﻦ أرﺑﻌﺔ ﻣﺆﻟﻔﻴﻦ، وﻟﻜﻦ ﻣﻦ ا ﻟﻤﺴﺮّ   أن ﻧﻌﺮف أﻧﻪ ﻗﺪ ﺗﻢ اﻻﻋﺘﺮاف ﺑﻌﻤﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻤﻬﻮرﻳﺔ إﻳﺮان اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ".   

 

وﻗﺎل اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﺟﻮن ﻣﻴﻠﻮي: "أﻧﺎ ﺳﻌﻴﺪ ﻷﻧﻨﻲ   اﺷﺘﺮكت ﻓﻲ  هذا اﻟﻤﺸﺮوع، وﻣﻦ اﻟﻤﻔﺮح أن إﻧﺠﺎزات اﻟﺠﺎﺣﻆ،   هذا اﻹﻧﺴﺎﻧﻲ   اﻟﻜﺒﻴﺮ،   ﻻ ﺗﺰال ﻣﻮﺿﻊ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﺣﺘﻰ  ﻳﻮﻣﻨﺎ هذا".   

 

وﻳﻘﻮل اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي: "اﻟﺠﺎﺣﻆ  (  868 - 781   م) هو ﺷﺨﺼﻴّﺔ رﺋﻴﺴﻴّﺔ ﻓﻲ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺎ ﻧﺴﻤﻴﻪ اﻷدب، أو اﻟﺴﻌﻲ وراء اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ، وﺗﻤﻴّﺰ ﺑﻤﺎ ﻳﻤﻜﻦ أن ﻧﺴﻤﻴﻪ ﻧﺤﻦ اﻟﻴﻮم ﺑﺮوح إﻧﺴﺎﻧﻴﺔ،   وكان ﻣﻔﻜﺮ اً ﻳﻨﺘﺎﺑﻪ اﻟﻔﻀﻮل اﻟﺸﺪﻳﺪ ﺣﻮل اﻟﻌﺎﻟﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ واﻟﻄﺒﻴﻌﻲ".   

 

وﻳﻀﻴﻒ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي   أن اﻻﻗﺘﺒﺎس اﻟﺘﺎﻟﻲ   ﻟﻠﺠﺎﺣﻆ   ﻳﻤﻜﻦ أن   ﻳُﺨﺘﺎر ﺷﻌﺎراً   ﻧﻤﻮذﺟﻴﺎً   ﻟﻪ: "ﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻘﻀﻲ اﻹﻧﺴﺎن ﺣﻴﺎﺗﻪ كلها  ﻳﺪرس ﺟﻨﺎح ﺑﻌﻮﺿﺔ، وﻟﻦ ﺗﻜﻔﻴﻪ ﺣﻴﺎة ﺑﻜﺎﻣﻠﻬﺎ ﻟﺬﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻟﻮ ﺟﻤﻊ اﻟﻤﺴﺎﻋﺪة ﻣﻦ كل رﺟﻞ ﺣﻜﻴﻢ ﻣﻦ اﻟﺸﺮق أو اﻟﻐﺮب".   واﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي، اﻟﺬي ﻳﺤﻤﻞ درﺟﺔ ﺑﻜﺎﻟﻮرﻳﻮس ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ أوكسفورد،   وﺷﻬﺎدة دكتوراﻩ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ، هو ﺧﺒﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻓﻲ اﻟﻌﺼﻮر اﻟﻮﺳﻄﻰ. وهﻮ ﺣﺎﻟﻴﺎً أﺳﺘﺎذ كرﺳﻲ اﻟﺸﻴﺦ زاﻳﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎن ﻓﻲ اﻟﻠﻐﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ   ﻣﺮكز اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﺮق أوﺳﻄﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﺎﻣﻌﺔ اﻷﻣﻴﺮكية ﻓﻲ   ﺑﻴﺮوت. وﺳﻴﺮﺗﻪ اﻟﺬاﺗﻴﺔ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﺗﻀﻢ اﻟﻌﺸﺮات ﻣﻦ اﻟﻤﻨﺸﻮرات، ﺑﻤﺎ ﻓﻲ ذﻟﻚ ﻋﺸﺮة كتب، وﻋﺸﺮات ﻣﻦ ﻓﺼﻮل وﻣﻘﺎﻻت أكادﻳﻤﻴﺔ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﻣﺴﺎهمات ﻓﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮﻋﺔ اﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ. وﻗﺪ ﺣﺼﻞ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر اﻟﺨﺎﻟﺪي ﻋﻠﻰ ﻋﺪة ﺗﻌﻴﻴﻨﺎت أكادﻳﻤﻴﺔ ﻓﻲ اﻟﻮﻻﻳﺎت اﻟﻤﺘّﺤﺪة وﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ، كان أﺣﺪﺛﻬﺎ أﺳﺘﺎذ اﻟﺴﻴﺮ ﺗﻮﻣﺎس ﺁدﻣﺰ ﻟﻠﻌﺮﺑﻴﺔ،   وﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮكز اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﺸﺮق أوﺳﻄﻴﺔ ﻓﻲ   ﺟﺎﻣﻌﺔ كاﻣﺒﺮدج ﺑﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣﻴﻦ  1996   و2002 .

 

أﻣﺎ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﺟﻮن ﻣﻴﻠﻮي اﻟﺬي   ﻳﺤﻤﻞ ﺷﻬﺎدة دكتوراﻩ ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﻳﺦ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺷﻴﻜﺎﻏﻮ أﻳﻀﺎً ﻓﻘﺪ اﻟﺘﺤﻖ ﺑﺎﻷﻣﻴﺮكية ﻓﻲ اﻟﻌﺎم 1998 وهو ﻣﺪﻳﺮ ﻣﺮكز اﻟﺪراﺳﺎت اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ واﻟﺸﺮق أوﺳﻄﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ اﻟﻌﺎم   2009 .  وﻗﺪ ﻧُﺸﺮت ﻟﻪ أ ﺑﺤﺎثٌ ﺣﻮل ﺗﺎرﻳﺦ اﻟﻌﻬﺪ اﻟﻤﻤﻠﻮكي واﻟﻌﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻘﻮى اﻷﻣﺒﺮاﻃﻮرﻳﺔ واﻟﺘﺠﺎرة اﻟﺒﺤﺮﻳﺔ ﻓﻲ   اﻟﻘﺎهرة وﻣﻜّﺔ ﻓﻲ   اﻟﻘﺮون اﻟﻮﺳﻄﻰ. وﻟﻪ كتاﺑﺎت ﻓﻲ  "  ﻣﻮﺳﻮﻋﺔ اﻹﺳﻼم" وﻋﺪة ﻣﺠﻼت أكادﻳﻤﻴﺔ.

 

وﻳﺬُكر أن اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر ﻣﺎﻧﻔﺮد كروب،   اﻟﺬي ﺧﺪم كمدﻳﺮ ﻟﻠﻤﻌﻬﺪ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ ﻟﻸﺑﺤﺎث اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺮوت ﺑﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣﻴﻦ   2000   و2007،   وكأﺳﺘﺎذ كرﺳﻲ أوروﺑﺎ ﻟﻠﺪراﺳﺎت اﻟﻘﺮﺁﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻬﺪ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻣﻴﻦ  2007 و2008،   هو ﺣﺎﻟﻴﺎً   أﺳﺘﺎذ اﻟﻠﻐﺎت اﻟﺴﺎﻣﻴﺔ واﻟﺪراﺳﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻣﺎﻳﻨﺰ ﻓﻲ أﻟﻤﺎﻧﻴﺎ   . أﻣﺎ اﻟﺒﺮوﻓﺴﻮر أرﻧﻴﻢ هاينمان ﻓﻬﻮ ﺣﺎﻟﻴﺎً   ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﻬﺪ ﺑﺮﻟﻴﻦ ﻟﻠﺪرﺳﺎت اﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻲ اﻟﺜﻘﺎﻓﺎت واﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎت اﻹﺳﻼﻣﻴﺔ، وﺧﺪم كباﺣﺚ ﻣﺸﺎرك ﻓﻲ اﻟﻤﻌﻬﺪ اﻷﻟﻤﺎﻧﻲ   ﻟﻸﺑﺤﺎث اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻓﻲ   ﺑﻴﺮوت ﺑﻴﻦ اﻟﻌﺎﻣﻴﻦ   2004 و2008 .

 

صدر هذا البيان الصحفي عن مكتب الإعلام في الجامعة الأميركية في بيروت

Contact us Jobs Disclaimer Copyright