مُحاربة الفساد وتعزيز الحَوكمة: المَدخل الأساسي للإصلاح الاقتصادي

​هذه المقالة هي جزء من سلسلة مقالات الرأي التي يصدرها المعهد أسبوعيًا. كتب​ هذه المقالة جمال الصغير، خبير في الاقتصاد، مدير سابق في البنك الدولي، باحث في معهد عصام فارس للسياسات العامّة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، أستاذ في الأعمال التدريبية في معهد دراسة التنمية الدولية في جامعة ماكجيل في مونتريال، عضو غير مقيم في معهد بايني في جامعة كولورادو للمناجم​.​


يمُرّ لبنان بمرحلة حرجة على المستوى الاقتصادي ممّا استدعى السُلطات اللّبنانية إلى الإعلان عن حالة طوارئ والدعوة لحوار وطني لإنقاذ البلاد من حافة الهاوية.

تعود أسباب هذه الأزمة إلى العَجز الكبير في الماليّة العامّة التي أَوصلت الدَين العام إلى أكثر من ١٥٠٪ من إجمالي الناتج المحلّي وتجاوز نسبة المدفوعات لتغطية الفوائد على الدَين الـ ٩٪ من إجمالي الناتج المحلي.


لقراءة المقالة كاملة، اضغط​​ هنا​