American Univesity of Beirut

جائحة كورونا وتعزيز التكيُّف مع تغيُّر المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

مقالة الرأي

​​​​بقلم جمال الصغير، ​خبير في الاقتصاد، مدير سابق في البنك الدولي، زميل متميّز و باحث في معهد عصام فارس للسياسات العامّة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت، أستاذ في الأعمال التدريبية في معهد دراسة التنمية الدولية في جامعة ماكجيل في مونتريال، عضو في معهد بايني في جامعة كولورادو للمناجم.

​رسمت جائحة كوفيد-١٩ بداية حقبة من الصدمات النُّظُمية المتعدِّدة والمتداخلة، فأثّرت على قدرة الدول على التكيُّف مع المخاطر المناخيّة المتصاعدة والاستجابة لها. وفي العام ٢٠٢٠ انخفض الاستثمار في التكيُّف مع تغيُّر المناخ على الرغم من تضرر أكثر من ٥٠ مليون شخص بسبب تكاثر عدد الفيضانات وموجات الجفاف وحرائق الغابات والعواصف. وقد أثّرت هذه الجائحة بشكل سلبي على التقدّم الذي تمّ تحقيقه في المرحلة الأخيرة في مواجهة تغيُّر المناخ، ما جعل البلدان والمجتمعات المحليّة أكثر عرضة للمخاطر في المستقبل. لذلك لا بد من تعويض هذا التراجع والوقت الضائع عبر الإسراع في اتُخاذ الإجراءات اللازمة للتكيُّف مع تغيُّر المناخ الذي لا ينحسر مع جائحة كوفيد-١٩.

لقد ضاعفت الظواهر المناخيّة الشديدة التحديّات المُرتبطة بمواجهة الجائحة في العام ٢٠٢٠. إذ أصبح جلاء السكان من مسار الأعاصير والأعاصير المداريّة وحرائق الغابات أكثر خطورة بسبب انتشار العدوى ما يوجب تنسيق جهود الاستجابة العالميّة والمحلّية.

​لقراءة مقالة الرأي الكاملة، اضغط هُنا​.

​​

Contact Us

For various questions, please try contacting us via social media first!
read more

Privacy Statement

We take data privacy seriously and adhere to all applicable data privacy laws and regulations.
read more

Copyright and Disclaimer

Written permission is needed to copy or disseminate all or part of the materials on the AUB website.
read more

Title IX, Non-Discrimination, and Anti-Discriminatory Harassment

AUB is committed to providing a safe, respectful, and inclusive environment to all members of its community.
read more