American Univesity of Beirut

النوع الاجتماعي، مراكز الأبحاث والشؤون الدوليّة: حزمة أدوات عمليّة - النسخة العربية​​​

​​​​المقدّمة

صُمِّمت حزمة الأدوات هذه بغية تشجيع اعتماد نهج يراعي الفوارق بين الجنسين في جميع أنشطة مراكز الأبحاث ومجالات عملها، بما فيها الاجتماعات والمناقشات، البحث والتّحليل، والاتّصالات والنّشر. وتوفّر الحزمة التّوجيهات اللّازمة بشأن السّبل التي تتيح تكييف هياكل المنظّمات وأنشطتها وممارساتها، بهدف زيادة الوعي بشأن المسائل الجنسانيّة واعتماد نُهج مراعية للاعتبارات الجنسانيّة في مجالات عملها كافّة.


وجاء تصميم هذه الحزمة نتيجة التّمييز القائم بين الجنسين والسّائد في مراكز الأبحاث والأنشطة التي تقوم بها. كما تدرك هذه الحزمة التّمييز الذي تواجهه المرأة وقلّة التّمثيل في هذا السّياق، بالإضافة إلى غيابها عن تبوّأ مراكز قياديّة وكذلك عن الهياكل الإدارية والمناصب البحثية المرموقة في عدد من مراكز الأبحاث. وتجدر الإشارة إلى أنّ تركيز هذه الحزمة على مفهوم الجنسانية (الجندر) يُعد بمثابة نقطة انطلاق نحو إجراء تحليل متعدّد الجوانب (تقاطعيّ) على نطاق أوسع، بالإضافة إلى اتّخاذ الإجراءات اللّازمة في دوائر مراكز الأبحاث.​​

وتُعدُّ هذه المسألة ذات أهمّيّة كبيرة نظراً للمكانة اللافتة التي تحتلها مراكز الأبحاث في التّأثير في السّياسات العامّة، إذ تُجري أبحاثاً تؤثّر في السّياسات ما يؤثّر على حياة الأفراد. لذلك، من الأهمية بمكان ألّا تُرسِّخ السّياسات الممارسات المضرّة أو تُكرِّس أوجه التّحيّز واللامساواة. وينبغي أن تعكس الأبحاث الواقع الذي يعيشه الأفراد وأن تشمل أ​​​​صواتاً وتجارب تتسم بالتنوع، وإلّا ستكون السّياسات المستندة إلى أبحاث مراكز الفِكر غير فعّالة ومحدودة الأفق وستواجه صعوبة فيتحقيق أهدافها المرجوّة.​

وتعقد مراكز الأبحاث اجتماعات بين صانعي السّياسات وأصحاب القرار من مختلف الجهات الحكوميّة والمنظّمات غير الحكوميّة والأوساط الأكاديميّة والأعمال التّجاريّة. وأظهرت الأبحاث ​المجراة حتّى اليوم أنّ معظم المناقشات المتعلّقة بالسّياسات يهيمن عليها الرّجال بأغلبيّة ساحقة، ولكن حينما تُدعى النّساء أو الأشخاص الذين لا يدخلون ضمن التصنيف الثنائي إلى التّحدّث فإن النّقاش عادة ما يتركز بشكل خاصّ على معالجة مواضيع متعلّقة الجنسانيةبالجنسانية. وما لم يكن هنالك تنوّع في الآراء، فسوف تقتصر هذه المناقشات على مجموعة محدودة من المعارف والخبرات، ما سيفضي إلى تحريف المعلومات التي يتلقّاها كلّ من صانعي السّياسات وأصحاب القرار. وفضلاً عن أهمية ذلك لجودة العمل، للمسألة أهميتها أيضاً فيما يتعلق بالإنصاف والتّمثيل الدّقيق، إذ تشكّل النّساء ما يقرب من نصف عدد سكّان العالم، وبالتّالي من الواجب إشراكهنّ في عمليّة وضع السّياسات على جميع المستويات.​
​​​​

Contact Us

For various questions, please try contacting us via social media first!
read more

Privacy Statement

We take data privacy seriously and adhere to all applicable data privacy laws and regulations.
read more

Copyright and Disclaimer

Written permission is needed to copy or disseminate all or part of the materials on the AUB website.
read more

Title IX, Non-Discrimination, and Anti-Discriminatory Harassment

AUB is committed to providing a safe, respectful, and inclusive environment to all members of its community.
read more