American Univesity of Beirut

Summary: Digital Government in Lebanon: A Pipe Dream?


نظّم معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) ندوة إلكترونية (Webinar) تحت عنوان "الحكومة الرقمية في لبنان: الحلم المستحيل؟".

هذه الندوة هي الثانية ضمن سلسلة ندوات إلكترونية ينظّمها مختبر الحوكمة في معهد عصام فارس تتناول التحوّلات الرقمية التي يشهدها لبنان (digital transformations) وتأثير التقنيات والأدوات الرقميّة على المجتمع على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي. شارك في الندوة التي تمّ بثها مباشرةً عبر صفحة المعهد على فيسبوك، كل من رانيا فاخوري، مديرة مشاريع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في برنامج الأمم المتحدة للتنمية (UNDP) ومكتب وزير الدولة للتنمية الإدارية (OMSAR)، أسعد ذبيان، مدير ومؤسس "مبادرة غربال"، وعمر كريستيدس، مؤسس ورئيس المجلس التنفيذي في عرب نت (ArabNet)، وأدار الجلسة الزميل الباحث في السياسات مع غوغل في معهد عصام فارس كريم مرهج. 

تناول المشاركون كيفية وحيثيات رقمنة القطاع العام، علمًا أن ترتيب لبنان في مؤشرات الحكومة الرقمية لا يزال منخفضًا على المستوى العالمي ومقارنةً بالدول المجاورة، على الرغم من البحث والعمل لتنفيذ الكثير من مشاريع التحوّل الرقمي من قبل الحكومات المتعاقبة منذ التسعينيات، ممّا يرفع تساؤلات حول أسباب عدم تقدّم هذا القطاع رقميًا بالسرعة المرجوّة.

ميّز كريم مرهج في افتتاحية الجلسة بين الحكومة الإلكترونية (عندما تتبنى الحكومة تكنولوجيا المعلومات والتواصل، وخاصةً الانترنت، لتحسين أدائها الداخلي وتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين عبر الانترنت) والحكومة الرقمية (وهي الحكومة التي تهدف الى استخدام أحدث التقنيات والأدوات الرقمية مثل تحليل البيانات الضخمةbig data analytics ، والحوسبة السحابية cloud computing، ومواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكيّة للتواصل المباشر مع المواطن)، سائلًا رانيا فاخوري عن وضع الحكومة الرقمية في لبنان.

أكّدت فاخوري أن سجلات البيانات موجودة على مواقع الإدارات العامة والمؤسسات حتى ولو لا يراها المواطن، فالجهود كثيرة في كواليس القطاع العام وتتعدد الخدمات الرقمية في شتّى المؤسسات مثل وزارة المالية، ووزارة الاقتصاد، وأوجيرو. إضافة إلى ذلك، تمّ تدريب 7500 موظفًا في القطاع العام على تكنولوجيا المعلومات والاتصال بحسب فاخوري فيما اعتمد مجلس الوزراء استراتيجية للأمن السيبراني في آب 2019.
وأكّدت أن لا خدمة إلكترونية للمواطنين في غياب البنى التحتية الملائمة، خصوصًا أن الحوكمة الرشيدة للتحول الرقمي غير موجودة حاليًا، في ظلّ ضعف القدرات البشرية في الحكومة والمؤسسات وصرف التكاليف العالية على مشاريع مبعثرة. لا يوجد في لبنان قيادة واحدة تضع الرؤية وتنفذها كما أن أغلب السياسيين يجهلون ماهية التحول الرقمي، ويحتاجون إلى التوعية ليفهموا أن لا علاقة للرقمنة بالسياسة. وشدّدت فاخوري على الحاجة إلى هيكلية إدارية سليمة قبل حصول التحوّل الرقمي للحكومة في انتظار المراسيم التطبيقية والتنفيذية المناسبة.

من جهته، فسّر عمر كريستيدس أن وصولنا إلى هذه النقطة ليس بسبب غياب الاستراتيجية، إنما بسبب عدم وجود وحدة اتخاذ القرار والعجز في التنفيذ وسنّ الكثير من القوانين التي لم تُطبّق حتى الساعة، مؤكدًا على أن الرقمنة الحكومية تحتاج إلى حلٍ شامل. كما أشار كريستيديس إلى أن الهوية الرقمية ضرورية، بالإضافة إلى ضرورة خلق منصّات للمؤسسات لتُشارك وتتشارك البيانات والخدمات كبُنى تحتية تربط بين الدولة والمواطنين. من هنا، تفرض الحكومة الرقمية وجود الشفافية والمساءلة والمحاسبة رغم تأثير الأتمتة سلبيًا على الوظائف الحكومية. وتناول أيضًا أمثلة حكومات رقمية ناجحة، مثل المملكة العربية السعودية حيث تتمحور الجهود حول التحوّل الرقمي في القطاع العام من خلال "رؤية 2030"، ومثل إمارة دُبي والممكلة السعودية  التي باتت تتعاطى بالذكاء الاصطناعي.

وفي السياق عينه، فسّر أسعد ذبيان أن مبادرة "غربال" تعمل على غربلة عمل الإدارات العامّة التي تطّبق قانون حق الوصول إلى المعلومات، علمًا أن الدولة كانت تعيش في حالة تكتم. وشدّد على ضرورة تدريب موظفي الإدارات العامة على الوسائل الإلكترونية من جهة، ومتابعة المواطنين والناشطين سير تطبيق القوانين من جهة أخرى، مع العلم أن نشر البيانات ووصول المواطنين إليها لا يكفيان، بل من الأساسي أن يفهم المواطنون هذه البيانات، وأنهى قائلًا: "لن توصلنا العقلية الطائفية إلى الخلاص، بل ستؤجل الموت السريري للبلد."

وختم مرهج قائلاً أن الحكومة الرقمية ستبقى حلمًا إذا لم تُطبّق الإصلاحات الإدارية الجذرية اللازمة.

*

The Issam Fares Institute for Public Policy and International Affairs (IFI) at the American University of Beirut (AUB) organized an online seminar (webinar) titled "Digital Government in Lebanon: A Pipe Dream? ".

This webinar is the second in a series of webinars organized by the Governance and Policy Lab at the Institute, to address digital transformations in Lebanon and the impact that technologies and digital tools have on society, politics, and the economy. The webinar was broadcast live through IFI’s Facebook page. Participants were Rania Fakhoury, ICT (Information and Communications Technology) project manager at UNDP and the Office of the Minister of State for Administrative Reforms (OMSAR), Assaad Zebian, founder and director of Gherbal Initiative, and Omar Christidis, founder and executive director at ArabNet. The session was moderated by IFI’s Google policy fellow Karim Merhej.

Participants discussed how and why the public sector can be digitized, considering that Lebanon still ranks low, on a regional and global scale, in digitizing its government, despite the continuous research and work on executing multiple projects for digital transformation throughout Lebanon’s successive governments since the 1990s. This questioning raises multiple thoughts about the reasons behind the slow action towards implementing the necessary reforms.

In the webinar’s opening note, Karim Merhej differentiated between e-government (a government whereby ICTs are used to improve internal governance and to deliver governmental services via the Internet) and digital government (an advanced version of e-government whereby the government would use the latest technological innovations and tools, such as big data analytics, cloud computing, smartphone applications and social media platforms to provide the best possible services and ensure constant communication between citizens and their state), and moved to Rania Fakhoury, who tackled the current status of e-government in Lebanon.

Fakhoury stressed the existence of public databases on governmental websites that the public might not always be able to access or be aware of, especially that the public sector is making efforts in multiplying digital services in several institutions such as the Ministry of Finance, the Ministry of Economy & Trade, and Ogero.

She added that around 7500 employees of the public sector have undertaken training in ICTs, and that the government has adopted a cybersecurity strategy in August 2019. Fakhoury affirmed that citizens can’t benefit from digital services if the appropriate infrastructure is absent, considering that Lebanon is generally plagued by bad governance in the public sector, weak human resources, a scattered approach to the implementation of e-government projects, and an absence of political will to unify such efforts and bring about a genuine digital transformation of the public sector. Political elites in the country generally ignore the importance of digitizing the State, and muse be made to realize that a digital transformation of the public administration must not be politicized. Fakhoury stressed on the need for restructuring and reforming public institutions.

On a similar note, Omar Christidis explained that Lebanon has reached this lackluster stage due to the lack of a unified decision-making and implementation process, as well as due to the fact that several relevant laws have not been applied to date. Digital transformation strategies are available, but it is quasi-impossible to genuinely implement them when decision-making is not unified. Christidis highlighted the importance of a national digital ID for citizens which could allow governmental entities to rapidly share data and information among themselves and with the citizens. He noted that a digital government requires transparency and accountability, despite the negative impact that automation has on governmental employment. To illustrate certain cases of relatively successful public sector digital transformation, Christidis mentioned the examples of Saudi Arabia and the emirate of Dubai, both of which have done so much progress to the point where artificial intelligence is being actively used.

Moreover, Assaad Zebian pointed out that Gherbal Initiative works on monitoring the work of governmental institutions to which the Right of Access to Information Law applies, emphasizing the notorious secrecy and unwillingness to provide data that has long characterized the Lebanese public sector. Zebian insisted on the need to train public sector employees on the usage of ICTs, and on the importance of submitting access to information requests. Zebian said that access to data is not enough if this data cannot be easily deciphered by the average citizen. He also pinpointed that sectarianism is a major hamper towards a digital transformation of the public sector, and that it is one of the major causes as to why Lebanon is in the dire straits that it finds itself in.

Merhej ended the webinar by stating that digital government in Lebanon is not a technical matter but a political matter, insisting on the fact that as long as deep-rooted and meaningful administrative reforms are not made to the public administration and to the country’s political system, digital government in Lebanon will remain a pipe dream.


This summary was wirtten by Chrsity-Belle Geha, Intern at the Office of Communications at IFI.

Contact Us

For various questions, please try contacting us via social media first!
read more

Privacy Statement

We take data privacy seriously and adhere to all applicable data privacy laws and regulations.
read more

Copyright and Disclaimer

Written permission is needed to copy or disseminate all or part of the materials on the AUB website.
read more

Title IX, Non-Discrimination, and Anti-Discriminatory Harassment

AUB is committed to providing a safe, respectful, and inclusive environment to all members of its community.
read more